هواء طلق

حرب سعودية تركية على فوهة البركان المصري

الثلاثاء, 20 آب/أغسطس 2013 21:12
الانقلاب العسكري الذي اطاح بالرئيس محمد مرسي، واعتقال معظم قادة الاخوان المسلمين وآخرهم السيد محمد بديع المرشد العام بدأ يفرض معادلات استراتيجية وتحالفات جديدة في منطقة الشرق الاوسط برمتها تقوم اساسا على حالة من الخوف المشوب بالقلق، مثلما أثار موجة من الارتباك خاصة في اوساط الغربيين عموما، والولايات المتحدة على وجه الخصوص ناتجة عن عدم القدرة على التكهن بالصورة التي ستكون عليها مصر والمنطقة في المديين القريب والبعيد.من يراقب المشهد السياسي في المنطقة حاليا يشهد اندلاع حرب مسعورة وعلنية بين ابرز قطبين على مصر، وهما تركيا والمملكة العربية السعودية، الاولى تريد افشال الانقلاب العسكري بكل الطرق والوسائل، والثانية تريد انجاحه مهما...

ألا لا يجهلن أحد على موسكو!

الثلاثاء, 01 كانون2/يناير 2013 01:39
13-002 اختُتم العام 2011 بحماقة، أقرب إلى إضافة الإهانة على جراح السوريين، كان صانعها رئيس 'اتحاد كتّاب روسيا'؛ وها هو العام 2012 يُختتم بضلالة، روسية بدورها، تأخذ على بعض المعارضين السوريين 'انعدام الخبرة السياسية'، بطلها وزير خارجية الاتحاد الروسي... ليس أقلّ. وبين هذا وذاك، ثمة قاسم مشترك أوّل هو الجهل الموروث، وقسط جليّ من التجاهل المتعمّد؛ وسمة مشتركة، ثانياً، هي انبثاق الحماقة والضلالة من ذهنية 'رجل الجهاز'، التوصــــيف الأفضــــل لمفـــردة 'أباراتشيك' الروسية التي اشتهرت على امـــتداد حقبــــة طويلة، خاصة خلال عقود الحرب الباردة، وبدا أنها طُويت مع انطواء صفحة 'الحزب الشيوعي لعموم الاتحاد السوفييتي'، حسب التسمية...

النظام السوري و'الممانع المعاصر': لا افتضاح لمفتضَح!

الجمعة, 01 آذار/مارس 2013 18:12
1305 'الممانع المعاصر' هو، في تعريف مبسّط، ذاك الذي يساند النظام السوري لأنّ الأخير 'ممانع' بدوره، حتى إذا كان أودى بحياة أكثر من 70 ألف مواطن سوري، بين طفل وشيخ وامرأة ورجل؛ وحتى إذا استخدم كلّ صنوف أسلحة 'الجيش الممانع'، ليس ضدّ العدو الإسرائيلي، بل ضدّ الشعب السوري، وحده وحصرياً؛ وحتى إذا ألحق الخراب باقتصاد سورية وزراعتها وصناعتها وتجارتها، ودمّر معمار البلد، وبنيته التحتية، والكثير من معالمه التاريخية. ورغم كل ما تكشّف، ويتكشف، عن حقائق الموقف الأمريكي، الذي يسكت عن خيارات الأسد العنفية الوحشية، وينتهي عملياً إلى تشجيعه في المضيّ إلى خيارات أشدّ إيغالاً في العنف؛...

من هو...؟

الأحد, 18 تموز/يوليو 2010 14:50
salh ها هو يخرج من بين اكوام المزابل, اقوى من الشده, اطول من المده, احد من السين, اهدأ من السكون, اسرع من لمح العين انه رجل الفضائح , انه عديم الشرف والذمه, انه فلتة زمانه وقليل الدين, انه رجل الكذب والنفاق والفجور, انه رجل الفتن الطائفيه والقوميه, انه قاذف المحصنات وهاتك الاعراض انه .................. من هو؟؟؟؟؟؟ولد في الاردن ويدعي بانه من احفاد قائد عربي مسلم سيفه مسلول وفاته ان ابو لهب هو عم النبي محمد صلى الله علية وسلم , اكمل تعليمه الثانوي في الاردن ومن بعدها التحق باحدى الجامعات الاردنيه الحكوميه وتخرج منها ومن بعدها...

هل عرفتم من هو؟

الأربعاء, 28 تموز/يوليو 2010 15:51
salh لم تعجبه نفسه فكرهها, ولانه كره نفسه فيجب عليه ان يكره من هم حوله, وتتسع الدائره ليكره بلدة بسكانها, ومن ثم بلدا كاملا بشعبه ومن ثم امه بحالها, يقف امام المرأه فيرى نفسه فلا تعجبه فيبصق, فيزداد حقده ليصب جام غضبه على غيره ويكون سلاحه قلمه, كله بسعر واحد, قذف المحصن او المحصنه او كيل التهم جزافا لملك او رئيس دوله, لا يهم,. المهم ان لا تثبط عزيمته من محاولة تشتيت افكار الناس او لحجب عين الشمس بغربال ولاقناع الناس السذج بما يؤمن به ويراه صوابا, يدعي انه يدير موقع عربي وصحيفه عربيه معارضه على مستوى...

الانترنت والكذب

الثلاثاء, 03 آب/أغسطس 2010 17:47
salh خمسة كيلوات من الخبز المشروح, وضعهم على سجادة الصلاة واسرع الخطى مغادرا المخبز ميمما صوب البيت, شاهد علبة سجائر فارغه من النوع الفاخر ملقاة على طرف الطريق, ابطأ خطاه وتناولها ووضعها في جيبه ثم اسرع الخطى صوب بيته, اعطى الخبز لوالدته ثم انهمك بكي بنطاله, يبجب ان تكون الكسرات كحد الشفره, انهى البطال ثم تناول قميصه المفضل ووالوحيد وارتداه على جسده , ثم شرع بتنظيف بسطاره وتلميعه, ساعه من الزمان في تلميع وتزويق وهو الان جاهز.  نظر الى نفسه في المرآه وعنقر عقاله لليمين ثم غادر المنزل, ولكنه تذكر علبة السجائر الفارغه, فعاد مسرعا وتناولها من...

صور رمضانيه

الجمعة, 20 آب/أغسطس 2010 01:14
salh كان اول الواصلين للدائره الحكوميه حيث يعمل, ولكن فاته وهو المعتاد دوما بالتأخر عن موعد عمله ان ساعات العمل قد تغيرت مراعاة للصائمين, تذكر انه اول ايام الشهر الفضيل, ارتمى على مقعده يراقب الباب وينتظر المراجعين يعلو وجهه نظرة امل بان يراه رئيسه المباشر بانه اول الواصلين الى العمل, سمع خطوات رتيبه وطرقعات ارتطام كعب الحذاء يعلو صداه ارجاء الممر, دلفت فتاه مكتنزه ومدحبره والقت تحية الصباح دون ان تنظر اليه واتجهت الى احد المكاتب وجلست على المقعد, نظر اليها وعلى وجهه نظرة استغراب واستهجان من هذا التصرف الارعن, فوقف ومشى نحوها وقال" عفوا يا...

احداث 911

الخميس, 16 أيلول/سبتمبر 2010 02:58
salh مشت بمعية زوجها الى سيارته وهما يتحدثان عن التحضيرات لحفلة عيد ميلاد ابنتهما الثالته لتلك الليله, لم تعطه فرصه لينبس ببنت شفه, ربما لانها كانت فرحه بالحفله او انها احست بضغط التحضيرات وكيف ستتصرف ومعظم ضيوفهم لتلك الحفله لا تتجاوز اعمارهم ال 11 سنه, قبلت زوجها وودعته وتوجهت صوب المنزل, وعندما دلفت الى المطبخ شاهدت حقيبة الغداء لا زالت بجانب الطباخ, وتحسرت وندمت لان ذلك حصل بسبب ارتباكها اللا مبرر, تعرف ان زوجها سيتصرف ويشتري غداءه من احد المطاعم العديده التي ترزخ بها منطقة منهاتن, حيث يعمل زوجها كمدير اداري في البرج الشمالي من مبنى...

بابا سامحلي

الجمعة, 17 أيلول/سبتمبر 2010 02:20
salh بخطوات رشيقه وقدمان تتقافزان وبالكاد تلمس الارض وهي تسير بسرعه لتري عاتلتها ثيابها الجديده. لا تستطيع الصبر لسماع كلمات الاطراء لتنتشي بملابسها الجديده التي ابتاعتها, والدتها كانت تتابعها ببصرها وهي تدخل المكان, وقفت غير بعيد عنهم بمحاذاة الطاوله ترتدي بنطالا ضيقا من الاعلى ويتسع في الاسفل حتى انك لتخالهما محقانان من الحجم الكبير كالذي يستعمله بائعي الجمله في سوق الحراميه لتعليب الزيوت المغشوشه, و الطرف الاعلى من الجسم لا يقل غرابة ووقاحه عن الاسفل, تي شيرت مفتوح الصدر, يكشف منطقه السره بالكامل ومن الخلف ظهر عار تماما,, وهي كمن مسها سلك كهربائي تتنطط وتسأل والدتها...

بورصه

الخميس, 07 تشرين1/أكتوير 2010 04:28
salh   كان يسير بسيارته على اطراف المدينه, وشاهد على اطراف شارع فرعي ان هناك صيوانا للعزاء, فركن سيارته غير بعيد, وترجل من سيارته وسأل بعض الاطفال عن اهل العزاء, فأجابوه انه لفلان, وانه قد وافته المنيه بعد رحلة عذاب مضنيه مع المرض العضال قبل يومين؟ وبيت الاجر هذا له, فشكرهم وتوجه الى صندوق سيارته, وتناول رزمه من النقود كان مخبأه في حقيبه جلديه, وبعدها ترجل صوب بيت الاجر بخطوات الواثق المتمكن من نفسه. استقبلوه ثلة من الرجال وقوفا على باب الصيوان كما جرت العاده, ولم يبخل عليهم بالعناق والقبلات والدعوات الحميمه بالمغفره للمنقوص, وتوجه بعدها ليجلس...