خط أحمر

صنع من حبي لعبة للتسلية " ٢"

الجمعة, 23 أيار 2014 06:08
صنع من حبي لعبة للتسلية " الحلقة الثانية"   في اليوم التالي اتصل الصديق الذى كان سببا في التعارف، وقال "لى هل اتفقتم على الزيارة؟" قلت "نعم". ثم سألني ان كان قد اخبرني بانه سيأتي مع احدى الصديقات، قلت ، نعم هو يقول انها سترافقه ، وبدلا ان يأتي بحافلة عامة ! وعندها غضب وبدء يتحدث بعكس ما كان يقول عنه ، حيث قال عنه اول مره " أنه ملاك الله على الارض" عندها لم استوعب ،ولم اقتنع بما هذه به عنه.  الحقيقة هو كان محقا ولكن انا لم استوعب رأيه ولا وجهة نظره وفسرته على انه حاقد ولا يحب الخير له. المهم...

ارهاب دولة اسرائيل يدق أبواب العزل والضعفاء حاملا الموت في غزه

الأحد, 13 تموز/يوليو 2014 22:09
ارهاب دولة اسرائيل يدق أبواب العزل والضعفاء حاملا الموت في غزه   د. نجاح الابراهيم     نسمع وعلى مدار اليوم والساعة في وسائل الاعلام المحلية والعالمية عن حرب شرق أوسطية جديدة بين اسرائيل وحماس، الفصيل الفلسطيني الذي يسيطر على مساحة صغيرة من فلسطين متاخمة للبحر الأبيض المتوسط والتى تشبه بسجن كبير في الهواء الطلق وليس كيان لدولة. والسؤال الذي يطرح نفسه هل نحن شهود عيان لحرب او هجوم من قبل كيان استعماري وحشي ضد مجتمع اعزل وعاجز من البشر في غزة؟ هذا الكيان الوحشي ومن اجل توفير قشرة شرعية فانه يستخدم مصطلحات الحرب.  وبعودة لاتفاقية جنيف عام ١٩٤٩، التى تقول يمكن تدمير...

لماذا أغضبهم الملك؟

الخميس, 21 آذار/مارس 2013 03:26
nan كثيرًا ما سمعنا أو حضرنا نقاشات سياسية مطلبها الوحيد شفافية وصراحة الحاكم مع شعبه، وكان الجميع فيها ينادي بأعلى صوته لِمَ يبتزُنا الحاكم؟ وكان مما يشدني دائمًا تلك الإزدواجية التى يتمتع بها الشعب العربي؛ فهو يسب ويشتم البلد ويلعن تاريخ أمة بأكملها؛ وبعد قليل تجده يهتف بحياة الملك ويعلن الولاء، وكثيراَ ما كنت أسائل نفسي إلى أيِ شئ ينتمي هؤلاء؟ وأتحدث هنا عن (الأردن) وليس ذلك تناسيًا للدول العربية فكلنا بالهوى شرق،ولكن أخص الأردن لأن أصولي منها ؛ولدتُ فيها وأعرف الكثيرعنها وعن عقول أهلها وأساليب تفكيرهم وسلوكياتهم ، بالاضافة الى ذلك أثر...

حقيقة داعش او ما يطلق عليه الدولة الاسلامية الكبرى في العراق وبلاد الشام

الأربعاء, 18 حزيران/يونيو 2014 00:15
حقيقة داعش او ما يطلق عليه الدولة الاسلامية الكبرى في العراق وبلاد الشام   كل يوم يظهر لنا حزب سياسي او ديني جديد حتى عدنا لا نحصيهم ولا نفرق بينهم وبين أهدافهم. أصبحنا نشعر ان هناك خليط من العصير يقدم إلينا ولا نستطيع تميز طعمه لكثرة ما احتوت عليه من انواع مختلفة من الفاكهه الغريبة ًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًو الدخيلة علينا والتى لم نتعود بعد على طعمها فهى انواع أثمانها دماء غالية.  نشاءة الجماعة:  الأيام الماضية أظهرت على  السطع تنظيم الدولة الاسلامية الكبرى  في العراق وسوريا، وما هى الا مجموعة جهادية ،أغلبية أعضائها من السنة، و تهدف بالدرجة الاولى الى خلق فتنة وحرب أهلية على الارض العراقية...

الحرب على الإرهاب وهم والحقيقة حرب صليبية هدفها النفط وآمن اسرائيل

السبت, 12 تموز/يوليو 2014 03:18
الحرب على الإرهاب وهم والحقيقة حرب صليبية هدفها  النفط وآمن اسرائيل  نجاح الإبراهيم    كلنا يتذكر الحملة الامريكية آلت شنت في أعقاب احداث الحادي عشر من أيلول تحت غطاء الحرب علً الإرهاب. ،والتى كانت مواجهه ضد تنظيم القاعدة، هذه الحملة  المقنعة وصلت الان الى مرحلة انتقالية في العقيدة العسكرية الامريكية وتطورت نحو حرب دينية كاملة وشاملة " حملة صليبية مقدسة" ضد العالم الاسلامي. ارتكزت العقيدة العسكرية الامريكية والدعاية للحرب في ظل إدارة بوش على محاربة الأصوليين الإسلامين ، بدلا من إعلان استهدافها  للمسلمين. وقال بوش آنذاك ان هذه " ليست حربا بين الغرب والإسلام ولكنها حربا على الإرهاب" واستطرد قائلا يجب ان نميز بين...

لحسين الثاني إعداده المبكر سيخلق للأردن شبيها للأول!

الثلاثاء, 30 نيسان/أبريل 2013 14:13
254612_10151350080169742_431552460_n_2 الحسين الثاني إعداده المبكر سيخلق للأردن شبيها للأول! الملكيات نظام مواريث، يورث الملك فيه لأحد أفراد العائلة المالكة، وليس للشعب الرفض أو القبول. وهناك عدد منها لايزال مطبقا بدول قليلة من العالم . والدول العربيه لديها نصيب الأسد من الملكيات، وأيضاً التوريث صرعة العرب حتي في الدول التي لا حكم ملكي فيها.  ألاردن الدولة الصغيرة ولا مقومات إقتصادية، وبين الكثير من الفكوك وليس فكين فقط لا زال الحكم الملكي أساس ويورث للأفراد من العائلة المالكه  حيث ورثه الحسين رحمه الله من جده المؤسس وتوج مَلكا في عمر الشباب، وورثه عبدالله بعد أن عزل الأمير حسن بعد...

قوة المرآة.....في عيون الجاهل

الجمعة, 31 أيار 2013 20:38
  najah           قوة المرآة.....في عيون الجاهل               قبل أيام دار حديث بيني وبين أحد لأشخااص عن المرأة والقوة التي تتمتع بها... سألني كيف تعرفين قوة المرأة؟؟؟؟؟ قلت كيف تراها أنت؟   قال...أنظر إلى المرأة القويه وأراها ....تللك التى تداوم على ممارسة الرياضة للحفاظ على تناسق جسدها....وتهتم جمالها ومظهرها!!!!!قلت..أراها تسمد قوتها من الإيمان والسجود في صلاتها لتحافظ على روحها نقية صافية....وقوتها في ذلك النور الذي يصبغ السلام النفسي على بشرتها.....قال....المرآة القوية لا تخاف من آى شيئ....قلت..المرآة القوية هي التى تظهر الشجاعة في وسط الخوف...قال....هي لا التى لا تترك مجالاً للحصول على أفضل ما عندها...قلت...أنا أراها...

مقامرين الربيع العربي

الأربعاء, 27 آذار/مارس 2013 06:05
  Najooh   عصفورة..مولود..للتو.. لا تتقن من الحياة غير البكاء...لم تتعلم بعد فنون العزف...اللحن ولا حتى التغريد...هى لا زالت بلا أسلحة...لا ريش..ولا أجنحة...تنظر...تتعرف على العالم....من فراغات العش..تخاف ترتعد ...لا حماية لها...تبكي لأهتزاز الغصن من ..ريح...ولعب الأطفال تحت الشجرة....تنظر خائفة....تشق الفتحات أكثر علها تعرف...ما يجري.... تنتفض خوفاً يا ألهي ماذا فعلت ...العش تشقق...والكل سيراني...ماذا أفعل...لا مجال للإختباء ولا أقوى على االطيران ولا حماية لى.....أه رباه..رباه..رباه جاء القناص...الفارس...الصياد..والعابث....التاجر...المقامر...العبد والسيد العبد..المتدين المقنع..السجان..الجلاد....ولا أرى بينهم حر..ترى من منهم سيفترسني...أقتربوا أكثر...والعصفورة لا حراك لا مقاومة....إستسلمت..فالقدر حتمي وعلى كل الأحوال القرار بيديهم...لا تملك غير الإستسلام...ها هم إصطفوا....ترى من الهاتف..من المتكلم..من المتحدث....من تراه...الأعلى صوتا...المجاهر....المندوب....لا أحد...كلهم يريد...

إلى أين يا عرب....نجاح الإبراهيم

الأحد, 30 حزيران/يونيو 2013 20:45
  nan   لم يعد بالإمكان التنبأ أو حتى حتى تحليل الوضع في المنطقة العربية، فالإنقسام لم يعد مسلم ومسيحي، لم يعد شمال وجنوب أو حتى من أي دولة وأنما توسع ليصبح إنقسامات داخل إنقسامات.الوضع يزداد سوءً والشعب أصبح لا يعي من يتبع، فهو اليوم يقول لا وينفصل متبع جماعة أو فئة ثم يكتشف في الغد أنه يجب أن يقول لهم لا ويتبع إخري وهكذا حتى أصبح الضياع يسيطرعلى الشعوب العربية.الوضع في مصر أكبر شاهد على هذا الضياع، بعد رحيل مبارك أنقسم الشعب لمسيحي ومسلم،وصار يتفاقم وخاصة بعد تولي مرسي السلطه.جاء الأخوان للحكم ولا يهم كيف...

فهذا وليدٌ وذاك ميت

الأحد, 01 كانون2/يناير 2012 04:35
  nan عام ٢٠١١ إنقضى وبدأ يوم جديد في سنة جديدة. إبتدأت بالتهاني والأمال.العام الماضي ذهب لم يعد منه سوى نقاط مفصلية سجلت للتاريخ،كان عاماً حافلاً بلأحدث والقضايا،وخاصة إنشغال الأمة العربية بما يحدث من تفجر للثورات التى تبدأ عفوية مسالمة ومطالبة بأبسط حقوقها كمخلوق حر إلى ثورات دموية تراق فيها الدماء البريئة ويكثر فيه إنحطاط الحكام إلى أدنى المستويات والتى يترفع عنها الحوان والشيطان.هؤلاء الذين يجلسون على العروش ويضعون الشعوب  تحت أقدامهم وينظرون إليها من أعلى وكأنهم قد خلقوا من طين مختلف ويرون أن أسود في العرائن توجت وسادت بالتخويف والترويع ،جوعى لا يشبعها إلا لحوم الأبرياء ويسكرهم...