اقلام عرب بوست

ثلج ومخاتير وإنتخابات ووفاة الخالة 'نزيهة'

الإثنين, 14 كانون2/يناير 2013 19:59
basam_badaren يحيرني هؤلاء الأشخاص الذين يظهرون في تباين واضح وعجيب في الموقف عند رصد ما يقولونه في فضائيات خاصة أو شاشات رسمية.مرة أخرى عشت نفس التناقض الأسبوع الماضي فعلى شاشة الجزيرة ظهرت لاجئة سورية متشحة بالسواد من المقيمين في مخيم الزعتري الأردنية ووضعت الحكومة الأردنية أمام خيارين لا ثالث لهما: إما تقديم خدمات التدفئة والحماية من المطر والثلج أو قصفها مع أولادها بخيمتهم.لاحقا ظهرعلى الشاشة رجل عجوز يرتدي شماغا وهو ينتقد بقسوة {تقصير} الحكومة الأردنية لكن مايكروفون تلفزيون الحكومة الأردنية وفي التقرير الذي أعده الزميل النشط يوسف مشاقبه إستطاع العثورعلى ثلاثة لاجئين سوريين يمتدحون الحكومة الأردنية...

البلتاجي: الموت وخيارات الاباء

السبت, 24 آب/أغسطس 2013 05:44
  يختصر القيادي في جماعة الأخوان المسلمين المصرية محمد البلتاجي مسافة كبيرة نحو وجع الأمة الحقيقي وهو يخاطب أبنته الشهيدة أسماء التي قتلت في أحداث ميدان رابعة واعدا أن يقضي معها المزيد من الوقت في الجنة يوم القيامة.رسالة الرجل لإبنته الشهيدة مؤثرة وإنسانية وتظهر حجم اللوعة عند اب أجبرته الظروف على فقدان إبنته الطفلة عمليا.الموت لا يستحق إلا الإزدراء ورسالة البلتاجي لإبنته مع الإحترام الشديد لدلالاتها الأبوية وإشاراتها العاطفية تظهر حالة من تمجيد الموت على حساب الحياة.القتل لا دين ولا طائفة ولا عشيرة له فالجريمة تبقى جريمة سواء إرتكبها جنرال مصري أو أخ مسلم أو إرهابي أو متطرف أو إسرائيلي أو...

بلتاجي الأردني وقصة أبناء القطاع

الأربعاء, 02 تشرين1/أكتوير 2013 00:18
  الحملة التي شنتها بعض الجهات في الأردن على عمدة العاصمة الجديد عقل بلتاجي لانه فقط من أبناء قطاع غزة الذين ساقهم القدر للعمل والإقامة وحتى الولادة في الأردن لا تنتمي للعصر الحديث إطلاقا.ولا تنتمي إلى تلك اللغة التي يتحدث فيها الملك عبدالله الثاني شخصيا ولا تلك التي ترد في كل خطابات التكليف الملكية للحكومات المتعاقبة وهي بالتالي لا تنتمي بأي شكل او حال إلى ترسانة التشريعات والقوانين والنصوص الدستورية الناظمة للحياة السياسية والإجتماعية في الأردن.التقليب مجددا بالسجل المدني لأسماء الموظفين الكبار يؤشر على اننا ما زلنا نعيش في منطقة الجاهلية الأولى حيث الهويات الفرعية والمحاصصة والكلام الغامض عن الوطن البديل والأصيل وقصة...

«حزب إسرائيل» في برلمان الأردن

الأربعاء, 16 تشرين2/نوفمبر 2016 06:11
  فوجئت شخصيا بعضو البرلمان المخضرم عبد الكريم الدغمي وهو «يصمت» تماما بعد إلقاء قنبلته الغامضة بعنوان «الحزب الإسرائيلي» في مجلس النواب الأردني هذا التعليق للدغمي أثار عاصفة من الجدل في الأردن طوال الأسبوع الماضي رغم أن الرواية منقولة عن الدغمي ولم تصدر عنه بهيئة تصريح رسمي واضح وملموس.لافت جدا أن الضجة ثارت رغم أن الدغمي لم يؤكد أو ينفي تصريحه بالخصوص ولم يقدم أي شروحات علما بأنه من الشخصيات البرلمانية الدقيقة والخبيرة والتي لا يمكن المزاودة عليها في الكثير من المساحات.البعض بالغ في التحليل ليقول إن رجلا عميقا وخبيرا مثل الدغمي لا ينطق عن الهواء ويتقصد إيصال رسالة حول وجود...

الأردن على «خط النار»… ماذا نحن فاعلون؟

الأربعاء, 03 كانون2/يناير 2018 03:48
    لبحث عن ثغرة من أي نوع في جدار الدولة الأردنية أصبح أشبه بهستيريا كوميدية تحاول اختلاق وابتكار سيناريوهات متخيّلة خارج المنطق والواقع، لكنّها تؤشر في الوقت ذاته إلى أن هذا البلد الذي حادت عنه موجة الربيع العربي عام 2011 بعبقرية مؤسساته ووطنية شعبه وأخلاقيات مكوناته لسبب او لآخر أصبح فجأة في سياق الاستهداف.التفاصيل؛ خصوصًا خلال العشرة أيام الماضية، كانت مضحكة للغاية، ليس لأن الأردن مُحصّن ضدَّ فايروس الأقاويل والإشاعات والتكهنات فهو ليس كذلك.ولكن؛ لأن من يشرف على التقولات والاستهدافات يبدو أنه لا يتميز بالمهارات اللازمة ولا يُراكم المعرفة الضرورية بصورة تعكس أنيميا بائسة في الخبرة بالأردن والأردنيين، وفي تلك التوازنات...

إستراتيجية الثبات وأيدلوجية الحياة

الإثنين, 30 أيار 2011 00:26
ibraheem     إستراتيجية الثبات وأيدلوجية الحياة إدارة الفتن والنوازل والأزمات بالثبات   أزمات شتى تلتقي في جميع المجالات نقلات متتابعة ومتغيرات متسارعة وتحولات عميقة إنها فتن ونوازل ومدلهمات   إن إدارة هذة الفتن و النوازل والأزمات بالثبات الثبات الثبات حين تتوالى الفتن والنوازل والأزمات حسب أوامر وتعليمات أصحاب الشأن والذات أصحاب القرار وأصحاب الصلاحيات   مراعاة للأمن والإستقرارلكافة الشرائح والأطياف والفئات ومراعاة للمصلحة العامة ومراعاة للتميزوللخصوصيات ومراعاة الحياة   يعني محلك سر   سألت القلم ماذا يقصدون بمجتمع مدني فَضَحِكَ حتى تقطّعت أمعاؤه   إبراهيم بن عبد العزيز الدامغ الرياض 052711 

أيلول شهر فلسطين

الخميس, 01 أيلول/سبتمبر 2011 16:58
يبدو أن الكابوس الذي يقض مضجع إسرائيل وتعجز عن الإفلات منه هو على وشك أن يتحوّل واقعاً على رغم حشد السلطات الأميركية والإسرائيلية جهودها على أعلى المستويات طوال أشهر لمنع ذلك. st_octavia_nasr_jpg_-1_-1يُتوقَّع أن يطلب الرئيس محمود عباس رسمياً في أيلول المقبل أن تصبح فلسطين عضواً كاملاً في الأمم المتحدة. وبات صدور قرار يدعم هذا الطلب أمراً شبه مضمون. وبعد الموافقة على قرار الاعتراف بالدولة الفلسطينية في الجمعية العمومية للأمم المتحدة، يُتوقَّع أيضاً أن يتم التصويت على هذا الاعتراف في تشرين الأول المقبل. ليس للفيتو المعتاد من الولايات المتحدة، وهو سلاح استُخدِم بنجاح في مجلس الأمن مرّات...

هل تنشب حرب شاملة إذا سقط نظام الأسد؟

الجمعة, 02 أيلول/سبتمبر 2011 04:47
23512_21559 لفت في كلمة الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في "يوم القدس العالمي" قوله: “ان الذين يريدون تدخل "الناتو" في سوريا يريدون تدميرها" ونبه الى"ان اي تطور سلبي او ايجابي سيطاول المنطقة كلها"، داعيا الى "الوقوف الى جانب سوريا حتى لا تقدم تنازلات وكي تتمكن من اجراء الاصلاحات".هل يعني السيد نصرالله بقوله هذا ان نظام الرئيس الاسد اذا سقط فإن المنطقة كلها قد تسقط في حرب مدمرة علما ان وزير الخارجية الايراني حذر بدوره من عواقب سقوط الرئيس الاسد؟الجواب على هذا السؤال يتوقف على ايران والى اي مدى هي مستعدة لدعم النظام السوري في...

الإعلام يتداعى

الثلاثاء, 02 نيسان/أبريل 2013 04:28
aleas_hkore لا شك ان تأسيس محطة 'الجزيرة' القطرية كان ثورة اعلامية كبرى في العالم العربي. فقد نشأت 'الجزيرة' في لحظة انهيار الاعلام في مركزيه في المشرق العربي: مصر في الكوما المباركية التي اخرجتها من اللعبة، ولبنان تحت الهيمنة السورية، التي حولت اعلامه الى كانتونات طائفية.جاءت الثورة الاعلامية من حيث لم يتوقعها احد، فبعد تراجع الصحافة اللبنانية، وعجز اللبنانيين والمصريين عن التفاعل مع الثورة الاعلامية التي صنعتها الاقمار الصناعية، ولد الاعلام الخليجي، بحلة ليبرالية، وبمهنية عالية مقتبسة عن مهنية ال'بي بي سي'، وبنبرة سياسية لم يألفها احد.بدت المسألة في البداية اشبه بالاعجوبة، ونجحت هذه الاعجوبة في فرض...

درس من تونس

الإثنين, 05 كانون2/يناير 2015 05:42
  فشل منصف المرزوقي في الانتخابات الرئاسية بتونس، أضاع على التونسيين فرصة أخرى للانعتاق، ففي شبه أحجية عاد النظام القديم من النافذة بعد أن غادر من الباب ، في شخص قايد السبسي، والمصيبة أننا صرنا أمام قراءات مختلفة للمشهد السياسي التونسي، أقلها سوء تخلص لكون الانسان العربي لا يستوعب دروس الثورة والديمقراطية، ويحن دائما للماضي وإن فيه هلاكه، ثم قراءات أخرى تتراوح بين نظرية المؤامرة الغربية الحاقدة التي تضعنا في سلة واحدة مع إنسان جاوى والنيندرتال، كنماذج أحفورية لإنسان ما قبل الديمقراطية والعقلانية، أو أن الأمور سارت لمجراها الطبيعي فيكون السبسي الأحق فعلا بتدبير أمور الدولة في مرحلة ما بعد الثورة...والحقيقة...