نشر في: 12 كانون1/ديسمبر 2016
الزيارات:    
| طباعة |

قيادي بحماس يدعو فتح لتبني “المقاومة” برنامجا لتحرير فلسطين

 

غزة ـ الأناضول ـ جدد محمود الزهار، القيادي البارز في حركة “حماس″، مساء اليوم الأحد، دعوته حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إلى تبني “المقاومة كبرنامج لتحرير فلسطين”.

وقال الزهار، خلال مهرجان نظمته “حماس″ في مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة، احياءً لذكرى تأسيسها الـ”29″: “على حركة فتح أن تعتمد برنامج المقاومة، لتحرير فلسطين”.

وأضاف: “الانتصار الحقيقي، ليس بعقد مهرجانات ومؤتمرات، ولا يأتي من حالة الانشقاق التي تتعمق في بعض الفصائل”.

 

وأقر المؤتمر العام السابع لحركة “فتح”، الذي عقدته في مدينة رام الله، بتاريخ 29 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، واستمر 5 أيام متواصلة، برنامجا سياسيا للحركة يرتكز على “التمسك بالسلام”.

 

وفي سياق متصل، دعا القيادي في “حماس″، حركة فتح إلى إنهاء الانقسام الداخلي وتطبيق المصالحة على أساس “عدم الاعتراف بإسرائيل ووقف التنسيق الأمني معها”.

 

ويسود الانقسام السياسي والجغرافي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف يونيو/ حزيران 2007، في أعقاب سيطرة “حماس″ على قطاع غزة.

 

ولم تُكلّل جهود إنهاء الانقسام، بالنجاح طوال السنوات الماضية، رغم تعدّد جولات المصالحة بين الحركتين.

 

وجدد الزهار تأكيد حركته على أن “مقاومة الاحتلال بكافة الأسلحة والإمكانيات حق مشروع للشعب الفلسطيني”، مشددا على أن سلاح “حماس″ والفصائل الفلسطينية الأخرى سيبقى بعيدا عن التدخل في أي شأن داخلي عربي.

 

وشارك الآلاف من أنصار حركة “حماس″، مساء اليوم، في مهرجان إحياء ذكرى تأسيسها بحضور عدد من قيادات الحركة، وممثلين عن الفصائل الفلسطينية.

 

واشتملت فعاليات المهرجان على مسيرات كشفية جابت أنحاء مدينة خانيونس، جنوبي القطاع، إضافة إلى تزيين الشوارع العامة برايات الحركة والأعلام الفلسطينية.

 

ويوافق تاريخ 14 ديسمبر/كانون الأول من كل عام ذكرى تأسيس حركة “حماس″، التي انطلقت في العام 1987.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق