نشر في: 01 كانون1/ديسمبر 2016
الزيارات:    
| طباعة |

النقاد يرحبون بأداء الفنانة الأمريكية العراقية علياء شوكت في بطولتها لمسلسل «البحث الجماعي»

 

ماذا يحدث إذا عثرت طائرة بدون طيار تحلق بدون مهمة واضحة على هدف طارئ في عالم تهيمن عليه ماكينات ذاتية الحركة؟ هذا باختصار محور المسلسل الكوميدي الأمريكي الجديد «البحث الجماعي»، الذي تقوم ببطولته الفنانة الأمريكية من أصول عربية علياء شوكت، التي اكتسبت شهرة واسعة من خلال نجاحها في مسلسل «اريستيد ديفلمبونت»، الذي ما زال يعرض منذ 10 سنوات.
تلعب علياء شوكت دور امرأة تدعى دوري تكتشف بأن أحد معارفها قد اختفى فجأة بدون سبب، وعلى الفور تقرر بأنها ستحقق في الحادثة في محاولة لاكتشاف الذات في بيئة سطحية للغاية، فالجميع هنا يتحدث بسرعة غريبة، كما أن لديهم مسميات وظيفية بدون وظيفة حقيقية، ولكنهم يتمتعون بهوية قوية للغاية. 
أصدقاء وصديقات دوري يثقون في أنفسهم بطريقة متغطرسة، ولكنهم في الوقت ذاته يعانون من انكسارات نفسية عميقة، والشخصيات معقدة ولكنها مؤهلة للقيام بكوميديا مؤلمة مع عيوب قليلة، وبروكلين هي الجغرافيا التي تجمع هذه الشخصيات النرجسية الشابة بدون أعباء تقليدية، حيث لا توجد ضغوطات عمل أو أسرة. 
أحداث المسلسل تدور حول الشخصية المضطربة «دوري»، التي لا تشعر بفخر في مكانها الراهن في العالم وعلاقاتها مع المحيط، ولكنها تشعر بمتعة لا مثيل لها وهي تحاول حل السر الغامض لاختفاء صديقتها وما يعنيه ذلك من اكتشاف للذات وامتصاص السخط، وهي شخصية غير سعيدة لا تشعر بالرضى من مكانها في الحياة، ولكن البحث عن الفتاة المفقودة يمنحها الفرصة لالقاء نظرة على نفسها. 
والسؤال المهم الذي تطرحه بطلة هذه «الكوميديا السوداء» هو ماذا لو اختفيت أنت من الحياة؟ والمعنى هنا هو القارئ والمستمع والمشاهد، هل سيلاحظ أي أحد غيابك؟ هل سيبحثون عنك؟ ما هي قيمة الأشياء إذا اختفيت فجأة؟ الأداء الرائع لعلياء شوكت سيساعدنا بالتأكيد للعثور على إجابات صحيحة، على الأقل، لأسئلة تناسب حالة شخصية مثل دوري.
يتناول المسلسل الذي تعرضه قناة «تي بي سي» قيمة الأشياء بشكل حقيقي، فلا فائدة من منح الأشياء الرخيصة قيمة نفيسة بسبب قناعات كاذبة أو مضللة، والمسلسل أيضا محاولة للرد على المأساة الشخصية والتعامل مع الأحداث المفاجئة في حياتنا. 
وقد اتفق النقاد بشكل نادر على الأداء الرائع لشوكت في دور «دوري»، وكان هناك اجماع على أن «البحث الجماعي» من أفضل الاستعراضات التلفزيونية لعام 2016 وأن هناك حاجة ملحة لصناعة موسم آخر من السلسلة الناجحة، ووفقا لتعليقات صادرة عن عدد غير قليل من النقاد فقد نجحت شوكت في تصوير استثنائي ومدهش لشخصية صعبة ضمن قصة تبتعد قليلا عن سطحية المسلسلات التلفزيونية الكلاسيكسية الأخرى عبر التفكير بشكل هجائي وسط بيئة حالكة السواد تختلف تماما عن تسول الشخصيات في الاستعراضات التجارية الأخرى. 
وقد ولدت علياء شوكت في ولاية كاليفورنيا، والدها الممثل توني شوكت وهو من أصول عراقية أما والدتها فهي من أصول إيرلندية وإيطالية ونرويجية، وبدأت مشوارها الفني في سن مبكرة عبر المشاركة في مسلسل «ستيت أوف غريس»، ولفتت نجوميتها أنظار الجميع بعد مشاركتها في مسلسل «ميابي فونك»، الذى حاز على جائزة الإيمي كما ظهرت مع النجم جورج كلوني في فيلم «الملوك الثلاثة»، وتتحدث لغات عدة وهي عازفة بيانو ولديها طموح في دراسة العلاقات الدولية في جامعة ييل.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق