نشر في: 07 تموز/يوليو 2014
الزيارات:    
| طباعة |

كيف تتغلب على مشاكلك- الجزء الأخير

كيف تتغلب على مشاكلك- الجزء الأخير

د. نجاح الإبراهيم

اكبر درس في الحياة نتعلمه مع مرور الأيام وخوض التجارب ان الحياة قصيرة جداً، ويجب ان لا نضيعها بالحزن والندم على خيبات او فشل تجربة عاطفية او ما شابه. الحياة تعطي وتجدد حينما نكون نحن أقوى من الأزمات ، وتكون الإرادة صلبة. تجاربنا في الحياة هي نتاج منه نأخذ العبر ونستفيد ، بغض النظر كانت مشاكل كبيرة او صغيرة الا اننا نضيف شيئا ونكتسب الخبرة منها، نتعلم كيف نستمد القوة من الضعف وكيف تطوع الظروف لخدمتنا، وعندما يتجدد الأمل بدخلنا، وتعزز الثقة بالنفس لا الغرور فذاك يعني اننا بدءنا بوضع أرجلنا على بداية سلم النجاح وأننا نجحنا بتخطي المشاكل، وجاه ين لبداية جديدة.

وهذه اخر الخطوات التى تساعدنا على تجاوز المحن وعدم الوقوف والندم عندها :

الحادي والعشرين / لا تكرر فعل نفس الأشياء دونما راحة- عندما تحس بالاختناق فهذه دعوة للتنفس ، وعليك ان تتوقف عن ملاحقة نفس الامور مثلا ان كنت تعاني الحب ودائما تحاول تصحيح او ملاحقة هذا الحب الذي يعود عليك بالألم عليك ان تتوقف وتأخذ راحة ، لان البعد سوف يعطيك المجال للتفكير واتخاذ القرار المناسب .

 الثاني والعشرون/ تمتع بالأشياء الصغيرة - عليك ان تفرح بكل حدث في حياتك صغيرا او عظيما لأنك ربما تظن ام أحداثا صغير ونجاحات بسيطة لا تضيف الكثير الى حياتك، او ان حدوث تصرف صغير من شخص ادخل الفرح على قلبك لا قية له الان ولكن يوما ستنظر خلفك واكتشف ان شيء صغير هو ذا قية كبيرة بحياتك، فاستمتع بكل لحظة .

الثالث والعشرون: لا تحاول الوصول بنفسك وأعمالك للكمال، لان لا كمال في هذا العالم وأتمت ستخسر ان حاولت ان تكون كاملا ولن تحصل على شيء بالمقابل- العالم يكافئ الأشخاص على أنجاز الاعمال وليس الكمال وتذكر ام الكمال لله فقط ، حتى الأنبياء لم يتمتعوا بالكمال .

الرابع والعشرون: تحقيق الأهداف طريقة صعبة ومحاط بالكثير من العقبات، فلا تحاول انت تجرب الوصول عن اقصر الطرق او اسهلها لان سوف تأخذ ما حققت بسرعة ، حاول ان تسلك الطريق الصيح حتى وان كان غير معبدا ومحاطا بالإسلام الشائكة ، لان النجاح هو ان تفعل امر غير عادي.

الخامس والعشرين: لا تحاول ان تتظاهر بان كل الامور جيده وعلى ما يرام- لا تنسى انه من المعقول ًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًو المقبول ان ينهار الانسان ويتعرض لبعض الإحباط ، فلا تعير ما يعتقد البعض او يفكر بك- لا تخجل ان غلبك البكاء ،فأبكي فبذلك تستطيع ان تبتسم ثانية وتستعيد نشاطك، فالذكاء يغسل روحك ويفتح مسام عقلك. 

السادس والعشرين : تحمل مسؤولية اخطاءك ولا تحاول ام تلوم احد او ان تبحث عمن تعلق علية مشاكلك او نتائجها- تحملك للمسؤولية وقدراتك على مواجهة نفسك هو الذي يساعدك على تحقيق أهدافك، ًفانت بإلقاء اللوم على غيرك ًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًو التنكر لتحاملك المسؤولية  لن يجعلك تنجح إنما يبسط سلطة للآخرين عليك لتحملهم اخطاءك .

السابع والعشرين: حاول تضيق دائرة اهتمامك بشؤون الآخرين وحاول ام لا تكون عنصرا فعالا في حياة كل المحيطين بك لان ذلك مستحيل - يكفيك ان تركز على ابساط الأقرب إليك وزرع ابتسامة على وجهه فذلك  سيغير العالم من حولك، عكس محاولتك ابساط الجميع وحرق نفسك .

الثامن والعشرون:  خفف من حالات القلق-حاول ان لا تحول حياتك الى قلق مزمن ، ان القلق الزائد يأخذ منك فرح اليوم ولن يجلب لك غداً مشرقا، وعندما يغلبك القلق عليك اخراج نفسك منه بسؤال نفسك " على ما يقلنقني اليوم سيكون ذا معنى بعد سنة او حتى اكثر؟" فان وحدت انه لا يستحق القلق أطرحه من حياتك. 

التاسع والعشرون: لا تركز تفكيرك وجهدك بما تريد ان يكون ولكن على ما تفعل الان، لان التفكير الإيجابي  هو اول وأكثر الخطوات المهمة نحو النجاح. 

الثلاثون:   كن شكورا لله- لا تكثر من الشكوى من أحوالك - في كل صباح انت تصحو يجب ان تشكر الله  بكل الأحوال على السئ والجيد -  عليك التذكر ان هناك أشخاص في مكان ما تعمل بجد وصعوبة لتحقيق أهدافهم . وهناك من يموت بلا ذنب ، فأشكر وحاول ان تفكر بما لديك من خير وليس عند غيرك بدلا من التركيز على ما ليس عندك وعندك غير ، الفكره هو الراحة الأبدية .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق