نشر في: 25 حزيران/يونيو 2014
الزيارات:    
| طباعة |

الكابوس الامريكي ..... سطو مسلح

 

الكابوس الامريكي

سطو مسلح...

بقلم رائد صالحة

... وبعد منتصف الليل , وفي لمح البصر, أقتحم عدة أشخاص المتجر وهم يرتدون أقنعة سوداء , سارعه احدهم بلكمة قوية على وجهه فيما بدأ أخر برش رذاذ مخدر , شاهد الدماء تندفع  من انفه مثل شلال متدفق ولكنه لم يشعر بأي ألم , بدأ جسده يتخاذل ولكنه لم يتساقط على الارض , ولم يعد يسمع الا صوتا واحدا يصرخ ...أعطني ما لديك .. اعطني المال!..

   ناول احدهم حفنة من الدولارات كانت بحوزته , وأختفى الجميع من أمامه , حاول مهاتفة رقم الطوارئ ولكنه فشل في الضغط على الارقام الصحيحة ..تحامل على نفسه وهو يجري الى متجر قريب , هناك صرخ في وجه العامل مستنجدا : أطلب النجدة .

   خلال دقائق حضر رجال الشرطة تتبعهم سيارة اسعاف ,ووجد نفسه في غرفة الطوارئ وهو لا يتذكر الا قول ممرضة قبيحة بأنه ربما سيحتاج الى عملية تجميل في أنفه الممزق.

   قال المحقق : حظك طيب , هولاء لصوص هواة , النتائج , غالبا ما  تكون مميتة في مثل هذه الحوادث , قال الطبيب: حظك جيد , لست بحاجة لعملية تجميل , العملية السريعة التى أجريناها ليلة الحادثة كانت كفيلة بترميم الجرح الغائر , قال له صاحب المتجر بعد أيام : أنت مفصول من العمل!..

   لم يهاتفه أحدا مستفسرا عما حصل  , لم يزره أحد , لم يسمع كلمة مواساة من أحد , أكتشف تلك اللحظات معنى الوحدة والغربة , لقد عاش للمرة الاولى لحظات الواقع المتوحش , اين هولاء الاصدقاء اذا لم تجدهم بقربك  في حادثة كهذه ؟..أين هم الزملاء أذا لم ترى وجوههم  قبل أن تغادر المستشفى , اين هم الاقرباء الذين كنت تحرص على حضور مواسم فرحهم وحزنهم .

اللعنة عليهم جميعا , اللعنة على امريكا . ولعنة ثالثة لانني ما زلت هنا أنتظر التعرض لعملية سطو مسلح أخرى .

......

..............

فصول مبعثرة من رواية  رائد صالحة " الكابوس الامريكي "

 

 


                               

 



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق