نشر في: 21 نيسان/أبريل 2014
الزيارات:    
| طباعة |

400 محاولة غير معروفة لإغتيال رؤساء الولايات المتحدة

 

نميل أثناء التفكير في محاولات اغتيال رؤساء الولايات المتحدة بانها نادرة نسبيا وهنالك اعتقاد بان حادثة اطلاق النار على رونالد ريغان في عام 1981 كانت اخر محاولة جدية تهدد حياة رئيس امريكي ولكن الكتاب الجديد ‘ صيد الرئيس : التهديدات والمؤمرات ومحاولات الاغتيال من روزفلت الى اوباما ‘ يكشف لنا بان محاولات الاغتيال هي أكثر شيوعا مما كنا نعرف.
وقد تمكن ميل الين مؤلف الكتاب من احصاء 400 محاولة خطيرة لاغتيال رؤساء بغض النظر عن انتماءاتهم الحزبية اضافة الى الآلاف من التهديدات المسجلة في ملفات امنية، وقد اتضح اثناء دراسة تلك المحاولات ان اولئك الذين يهددون الرئيس نادرا ما يفعلون ذلك لاسباب سياسية وويعاني اغلبهم من امراض عقلية وفي كثير من الحالات يتم اللقاء اللوم على جرائمهم كردة فعل على مصاعب شخصية .
يقول ميل الين ان التهديدات ضد الرئيس الحالي باراك اوباما من قبل العنصريين البيض وغيرهم من المتطرفيين اليمينيين ارتفعت في السنة الاولى من عمله في البيت الابيض ولكنها انخفضت بحدة بعد ذلك، كما اتضح ايضا وجود عدد مذهل من المفارقات والتناقضات في محاولات الاغتيال، وعلى سبيل المثال، كتب سرحان سرحان في مذكراته قبل قيامه بقتل الرئيس الاسبق روبرت كنيدي في عام 1968 انه ينوى قتل ليندون جونسون، اما لي هارفي الذي تمكن من قتل شقيق كنيدي في عام 1963 فقد امسك مسدسا وذهب الى خطاب نائب الرئيس الاسبق ريتشارد نيكسون الذي كان يتحدث عن ضرورة ازالة كاسترو من السلطة ولكن زوجته شعرت بنيته واحتجزته في غرفة النوم وهددت باستدعاء الشرطة، وقبل فترة وجيزة من اطلاقه النار على الرئيس رونالد ريغان طارد المتهم هينكلي الرئيس جيمي كارتر في جميع انحاء البلاد واقترب على بعد عدة اقدام من مائدته في مدينة دايتون بولاية اوهايو بغرض قتله ولكنه غير رأيه وقرر اغتيال الرئيس اللاحق ريغان 
وفي عام 1972 قرر رجل يدعى ارث بريمر ان يصبح من المشاهير اذا قام باغتيال الرئيس ريتشارد نيكسون اومنافسه في الانتخابات الديقراطي واليس حاكم ولاية الاباما، وفشل في 3 محاولات لاغتيال نيسكون حيث كانت السيارة الرئاسية تسير بسرعة في المرة الاولى وفي المحاولة الثانية نسي بندقيته في غرفة الفندق وتم احباط المحاولة الاخيرة من قبل فريق الحماية دون التمكن من القبض عليه وبعد شعوره بالاحباط قرر بريمر اطلاق النار على واليس مما ادى الى اصابته بشلل دائم 
ومن المحاولات الخطيرة لاغتيال رؤساء عملية حدثت قبل 3 اسابيع من حفل تنصيب الرئيس روزفلت اثناء القاء كلمة في مدينة ميامي حيث اخطأت الرصاصات الهدف واصابت جاكم مدينة شيكاغو، وقد تم الحكم على المجرم جوزيبي زانغارا بالموت اثر المحاولة وقبل وفاته قال :’ لدي بندقية في يدي، ساقتل كل الملوك والرؤساء والراسماليين، وفي عام 1960 توقف رجل طاعن في السن 73 عاما بسيارته خارج منزل كنيدي في فلدوريدا قبل تنصيبه رئيسا بشهر واحد فقط وعلى الفور تحرك جهاز الخدمة السرية للتحقيق ليعثر تحت معطف العجوز على ديناميت يكفي لنسف جبل صغير .
وفي كثير من الاحيان، قام المتهمون انفسهم بمحاولات الاغتيال عن غضبهم في الايام الاخيرة للرؤساء، في عام 1994 بدأ المتقاعد العسكري فرانسيسكو مارتن بتخزين اسلحة هجومية وذخيرة وتحدث عن رغبته في قتل الرئيس بيل كلينتون ولتحقيق هذا الهدف ذهب الى واشنطن وبدأ يتربص تحركات الرئيس ثم شرع في اطلاق النار على شخص قرب البيت الابيض اعتقد بانه كلينتون ولم يصب احد ولكن الشرطة عثرت في سيارته على غاز اعصاب ورسائل تقول ‘ اقتلوا بي’.
المحاولة الاكثر جنونا كانت بلا شك مؤامرة سكوت كروفورد واريك فيات لبناء مدفع للاشعة السينية لقتل المسلمين واستهداف وقتل الرئيس باراك اوباما بجرعة قاتلة من الاشعاع، واتضح لاحقا من خلال التحقيقات ان المعتوهين حاولا الحصول على تمويل من المنظمات العنصرية والجماعات اليهودية وعوضا عن ذلك قامت هذه الجماعات بابلاغ مكتب التحقيقات الفيدرالي



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق