نشر في: 03 كانون2/يناير 2014
الزيارات:    
| طباعة |

ااالو انت مين؟

ا ا ا ا لــو ... انت مين ؟

معنا مباشرة على الجزيرة الفضائية :

الو ... انت مين ؟ انا القرضاوي ، قرضاوي مين ؟ قرضاوي المفتي ، مفتي مين ؟ مفتيالإسلام ، إسلام مين ؟ إسلام الإخوان ، إخوان مين ؟ إخوان الإرهاب ، إرهاب مين ؟إرهاب العرب ، عرب مين ؟ عرب الإسلام . أهلا بالمفتي . طب انتم مين ؟ نحن الجزيرة ، جزيرة مين ؟ جزيرة قطر ، قطر مين ؟ قطر أمريكا ، أمريكا مين ؟ أمريكا العالم ، عالم ايه؟ عالم الإخوان .

من المؤسف أن تتنامى إلى مسامع المواطن العربي المليء بالغيرة وبالحماس لمشروعه العربي القومي حقائق مؤلمة حول رعاة هذاالمشروع ، فقد يكون المجال السياسي بعيدا عن مجال إدراك المواطن البسيط وما يدور فيه من خفايا وأسرار تتعلق بزعزعة الأمنوالاستقرار بالوطن العربي ، ولكن من السهل جدا أن يقف ذات المواطن على دلائل الغدر والفتنة من خلال وسيلة إعلامية معينة أوعدة وسائل إعلامية مكتوبة او مرئية او مسموعة . لحظات تمر بقناة الجزيرة الفضائية  اقل ما يمكن تسميتها بالمسرحية الرسمية ، اتصال هاتفي مع احد الضيوف ضنا من إدارة الجزيرة الفضائية بأنه طرف موالي لجهة النزاع القائم في أى دولة و إذا به يعبر عن سخطه وعن رفضه للتدخلالاخواني في مصر ومن علاقة قطر  والدول الأخرى في تمويل وتوجيه نشاطالإخوان والإرهاب من اجل تدمير دولة عربية ذات سيادة .ليست المرة الأولى  التي تحدث فيها لقطات مشابهة ، ويكتشف المشاهد من خلال ردة فعل الإعلامي آو المذيع المباشر للحوار ، أن هذا الحوار مفبرك ومركب بغاية تمرير رسالة مشفرة للمشاهدين . جزيرة الولاء ثم الولاء وليته كان ولاء للموضوعية والحياد ، بل هو انحياز تام لجبهة عسكرية معادية تماما لواقع الحال ، جزيرة لا يسمع فيها إلا الترحيب بالتدمير والقتل والتفجير ، وجعل أبناء الوطن يسخطون على قيادتهم وحاكمهم . الصورة قنبلة أقوىمن قنابل العدو المباشر للحرب في ساحة الوغى ، ماذا عساه يقول المواطن الذي تصل إليه مشاهد القتل والدمار مصحوبة بتعليق مذيعي الجزيرة المؤثر ملقيا بالتهم على جهة محددة . تحققت أهداف الجزيرة بعد قرابة العقدين من بعثها ، فالعالم العربي لم يعد سوى خراب تكدست فيه حجارة الأبنية المهدمة بالتفجير بعد أن كانت هذه الأبنية مرصفة وموضوعة بشكل معماري جميل يعطي الإحساس لساكنيهبالدفيء والطمأنينة ، تحققت أهداف الجزيرة بجعل العالم العربي والإسلامي في شكل جزيرة او أرخبيل يضم شتاب العروبة المبعثرة هنا وهناك ، فهذا سني وهذا شيعي وهذا مسيحي وهذا قبطي وهذا سلفي ... الى من ستتوجه الجزيرة بعد تحقيق الأهداف المرسومة لها من قبل أرباب الدمار والسلاح والبترول ؟ هل هوالتدميرالذاتي للكيان بعد انتهاء المهمة ؟ وبمن سيتصل صحافيو الجزيرة إن غرق الارخبيلالعربي بأكمله ؟ ام ستبقى السماعة مشدودة دون جواب من الطرف المقابل ويغرد في الطرف الآخر صحافي الجزيرة ليقول : الو ... من انت ؟ عفوا الاتصال خاطىء . انتلست منا ، فنحن جزيرة الخراب ، جزيرة بلا وجود يسكنها المنافق والمخادع  والمفتي الودود .

 

                                           عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

                                                                      30  ديسمبر 2013

                                                                     سامي بلحاج

                                                                     كاتب صحفي

 



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق