نشر في: 24 آب/أغسطس 2013
الزيارات:    
| طباعة |

اعتقال رجل في مطار نيويورك كان ينقل يورانيوم داخل حذائه

 

نيويورك - (ا ف ب) - اعتقل رجل الاربعاء في مطار "جي اف كي" في نيويورك، وبحوزته يورانيوم مخبأ داخل حذائه ووجهته ايران، بحسب القضاء الاميركي. ويواجه باتريك كامبيل البالغ 33 عاما والمقيم في سيراليون وكان آتيا من باريس، تهما بانه كان يعتزم لعب دور الوسيط لبيع 1000 طن من اليورانيوم المنقى لايران، في انتهاك للتشريعات الاميركية.

وكان كامبيل خاضعا للمراقبة منذ ايار2012 بعدما رد على اعلان مبوب على موقع الكتروني طلب فيه صاحب الاعلان شراء مادة "اليورانيوم 308". ورد كامبيل على الاعلان من دون معرفة ان صاحب الاعلان هو عميل سري في اجهزة ادارة شؤون الهجرة.

وأوضح صاحب الاعلان انه يريد شراء الف طن من اليورانيوم المنقى الموجه لايران، كان يتعين مزجه بمعادن اخرى للتمكن من السفر.

واشار كامبيل الى انه لا مشكلة لديه وان الشحنة سيتم نقلها من سيراليون الى مرفأ بندر عباس في ايران على انها من مادة الكروميت. وفي محادثات عبر الهاتف وعبر برنامج سكايب او عبر مراسلات الكترونية، قال كامبيل انه مرتبط بشركة تبيع اليورانيوم والذهب والماس والكروميت على حدود ليبيريا وسيراليون، بحسب القرار الاتهامي.

وكي يتم الاستعانة به في استخدامات نووية، يتعين تخصيب اليورانيوم المنقى. واعتقل كامبيل الاربعاء بعيد وصوله الى نيويورك اتيا من باريس خلال انتقاله الى فلوريدا حيث كان يعتزم عرض عينات من اليورانيوم لـ"زبونه"، وفق القرار الاتهامي.

وتم تخبئة هذه العينات من اليورانيوم في اكياس بلاستيكية داخل حذاء كان موضوعا في حقائبه. وفي ناقلة البيانات الخاصة به، عثر المحققون ايضا على بيانات خاصة ببيع اليورانيوم وتسليمه، وفق الوثيقة نفسها.

ويواجه كامبيل المتهم بانتهاك القانون الاميركي المتعلق بحظر التعاملات التجارية مع ايران، احتمال السجن حتى 20 عاما مع غرامة قدرها مليون دولار. وتمت احالة الملف الى القضاء الفدرالي في فورت لودردال بولاية فلوريدا



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق