نشر في: 24 آب/أغسطس 2013
الزيارات:    
| طباعة |

نائب اميركي يحث على توجيه ضربات جوية لسورية

 

حث اليوت انجيل كبير النواب الديموقراطيين في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الاميركي الرئيس باراك اوباما امس الجمعة على توجيه ضربات عسكرية لحكومة الرئيس السوري بشار الاسد بعد مقتل مئات المدنيين بالغاز.

واشار انجيل الى بيان لأوباما قال فيه ان استخدام الاسد للاسلحة الكيماوية سيكون تجاوزا "لخط احمر" وسيدفع الولايات المتحدة للعمل على وقف مثل هذه الانتهاكات للقانون الدولي.

وقال انجيل في رسالة للرئيس الاميركي حصلت وكالة رويترز على نسخة منها "اذا لم نرد بالتنسيق مع حلفائنا على الاستخدام القاتل لاسلحة الدمار الشامل من جانب الاسد فالدول الحاقدة والاطراف الشريرة في شتى انحاء العالم سترى ضوءا اخضر وهو ما لا نقصده بتاتا".

وتنفي سورية مسؤوليتها واتهمت في الماضي مقاتلي المعارضة باستخدام الغاز.

وكان الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الاركان الاميركية قال في رسالة بعث بها لانجيل هذا الاسبوع ان الولايات المتحدة لديها المقدرة على شن هجمات جوية على اهداف في سورية لتدمير مطارات ومستودعات وقود وطائرات هليكوبتر.

وقال انجيل في رسالته لأوباما "ونحن نستطيع ان نفعل ذلك من مسافات بعيدة من دون نشر جنود على الارض. اعرف ان ادارتك تواجه قضايا معقدة للغاية ولكن اعتقد اننا كأميركيين علينا التزام اخلاقي بالتدخل من دون ابطاء ووقف هذه المذبحة".

وانجيل من المؤيدين بشدة لتدخل عسكري اميركي اقوى في سورية شأنه في ذلك شأن العديد من اعضاء الكونغرس ومن بينهم السيناتور الجمهوري جون ماكين.

ووصف اوباما قتل مئات السوريين في هجوم بالاسلحة الكيماوية على ما يبدو "حدث جلل ومثار قلق بالغ" لكنه شدد امس على عدم تعجله لدفع الولايات المتحدة لحرب جديدة مكلفة.

وحذر ديمبسي في رسالته لانجيل من صعوبة التحيز لطرف في سورية وشدد على ان التدخل الاميركي لن يخمد التوترات الدينية والقبلية والعرقية التي تشعل هذا الصراع.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق