نشر في: 27 نيسان/أبريل 2013
الزيارات:    
| طباعة |

الخنجر) من مهرب إلى صاحب بنك)

Najooh

  • (الخنجر) من مهرب إلى صاحب بنك
    • الأردن محطة للمحتالين والنصابين، يأتون إليه ويمارسون أنواعاً من النصب والإحتيال بمساعدة ذوي المناصب الحساسة، وبعد تقاسم الغنائم يقولون لهم عليكم الهروب ويسهلون أمور فرارهم دون أي عقبات.
      دبي هي المحطة الثانية؛ وقد أصبحت تفتح أبوابها لأولئك الأنذال، حيث تُسَهِلُ لهم أمور الإقامة ، وكعادته في كل يوم (جمعة) يهرب (الخنجر) وهو من أصل عراقي ووجهته دبي، ورغم أن (فلاشته) سببت صاعقة عند تحميلها على (الكمبيوتر) من ثقل قضايا الفسادالمالي الذي اقترفه وبحجم أموال مسروقة قيل بأنها قد تصل إلى عشرين مليون دولار،وبالرغم من كل ذلك يخرج من الأردن بسهولة ، ولن نستغرب لاحقاً إذا جاء إلى الأردن كوزير أو ربما رئيساً لحكومة العراق، فكلنا يعرف نصاباً عراقياً كانت المكافأةُ له سخيةً بعد إحتلال العراق وأصبح يشار إليه بالبنان.
      وهذا المدعو (الخنجر) يسافرُمن الأردن بتسهيلات من الدرجة الأولى، وربما غادر من صالة كبار الزوار على أنه ذو شأن مرموق.وبالرغم من صدور ضبط وإحضار على ذمة قضايا متعددة ليست بالبسيطة، يهرب إالى الشقيقة دبي دونما حراك، أليس من المفروض أن اسمه قد عُمم بوجوب القبض عليه؟..... مَنْ هم معارفه وشركائه؟ بالتأكيد هم ليسوا من العامة ويتمتعون بسلطة نافذة لتستطيع تهريبه......,!!
      تنقلَ (الخنجر) من تهريب الأغنام والدخان إالى مالك بنك "الإتحاد"؛ ألا يذكركم بمالك بنك آخر ؟ سبحان الله ! كيف يتقن هؤلاء إمتلاك البنوك ثم الوزارات والحكومات، ويخرجون بطاقية إخفاء. والمدعو أعلاه تنقل من مهرب - لا يحمل الإبتدائية- إلى نائب رئيس مجلس بنك الإتحاد ثم مالكاً له، ومن 300مليون دولار الى أكثر من 700 مليون بأقل من 6 سنوات!....وتتساءلون بعد ذلك... لِمَ حلَّ الفقر واشتدّبالشعب الأردني كل هذه السنين؟
      هناك (أقاويل) بأن(للخنجر) علاقات تجارية مع أمراء خليجيين لهم صلات نسب ومصاهرة مع ملوك ورؤساء دول خليجة كقطر والسعودية، قام (الخنجر) باستغلالها لفتح فرع لبنك (الإتحاد) في قطر مهمته فقط غسيل الأموال لتجار المخدرات من العراق وغيره، ولا ننسي تجار وأمراءالحروب. (الخنجر) أصبح سيفاً وتعاظم شأنه وأملاكه وسلطته ، مما جعله يمتلك مثلاً "مزرعة العرب" في رومانيا؛وهي غنيمة حرب يقال أنها كانت ملكاً للنظام العراقي السابق فاستولى عليها وكأنها ميراث له كما ورث ال ٧٠٠مليون من عُدي صدام، ومن ثم أملاك باقي أسرته ؛ وربما لا وريث غيره.

                               متى سيتم إنصافك يا أردننا الحبيب ؟....وهل سيُقدّر لنا أن نرى قوة القانون فيك َتطبق على أصحاب السطوة والسلطة؟

 

 

  • ·


يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر
التعليقات  
0 +−
1 عبدالمنعم ابراهيم 2013-04-27 07:22
  •  
  •  

COMMENT_TITLE_R E الخنجر) من مهرب إلى صاحب بنك)

هذة هي حالة العرب

أضف تعليق