نشر في: 15 تشرين2/نوفمبر 2017
الزيارات:    
| طباعة |

فوز ساحق للديمقراطيين في انتخابات حكام الولايات في أمريكا وواشنطن تتحدث عن «تسونامي» ضد ترامب

 

 

نجح الديمقراطيون  في تحقيق انتصارات كبيرة في سباق انتخابي ساخن بعد سنة من

الهزيمة المذلة التى ادت إلى الفوز المفاجئ للمرشح الجمهوري ترامب في خطوة وصفها العديد من المراقبين بانها نتيجة لعدم شعبية ( الرئيس ) وابتعاد نسبة كبيرة من الناخبين المتأرجحين عن سياسات البيت الابيض التى خلقت بيئة غير مريحة من الانقسامات والنزاعات العرقية في الولايات المتحدة.
وقال ديفيد توسكانون، زعيم التجمع الديمقراطي، ان الانتصارات ليست عبارة عن موجة فقط، انما « تسونامي» يبدأ من شواطئ ولاية فيرجينيا في حين اعترف خبراء من الحزب الجمهوري بأنه لا يمكن الابتعاد عن فكرة ان ما حدث هو عبارة عن هزيمة واضحة لترامب مع هذا الدعم الكبير للعديد من المرشحيين الديمقراطيين. 
و فاز الديمقراطي رالف نورثام على الجمهوري ايد جيليسبي في السباق على منصب حاكم ولاية فيرجينيا وسط معركة انتخابية على مستوى الولايات المتحدة تم مراقبتها عن كثب كعلامة على المزاج الانتخابي العام مع اقتراب الذكرى الاولى لتولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منصبه في البيت الابيض.
وأنفق الحزبان الجمهوري والديمقراطي ملايين الدولارات للفوز بهذه المعركة التى تعتبر أول انتخابات رئاسية منذ فوز ترامب المفاجئ لأن نتيجتها تعتبر، وفقا للكثير من المراقبين، مقياسا للمناخ السياسي قبل حلول الانتخابات النصفية التمهيدية في العام المقبل.
ونجح نورثام، وهو من قدامى المحاربين في الجيش واخصائي اعصاب في تسليط الضوء على سيرة حياته ردا على انحدار السباق الانتخابي إلى حرب ثقافية سيئة جدا، ونقاش صاخب حول الهجرة والنصب الفدرالية في حين قالت استطلاعات الرأى ان قضية الرعاية الصحية كانت الشاغل الرئيسي لدى الناخبين في ولاية فيرجينيا.
وانتقد ترامب المرشح الجمهوري ايد جيليسبي في تغريدة نشرها على صفحته الخاصة على تويتر في محاولة لنأى نفسه عن خسارة الحزب الجمهوري في ولاية فيرجينيا، وقال «عمل ايد جيليسبي بجهد ولكنه لم يقم بتأييدي او تأييد جدول اعمال، على اية حال، الاقتصاد يحقق ارقاما قياسية، وسوف نستمر في الفوز اكثر من اى وقت مضى ».
وفاز الديمقراطي فيل مورفي بسهولة على المرشحة الجمهورية كيم غوداغنو في السباق على منصب حاكم ولاية نيوجرسي في انتصار شكل ضربة موجعة في وجه الحاكم السابق كريس كريستى اثناء خروجه من المنصب، وجاءت النتيجة متفقة مع توقعات سابقة اشارت إلى فوز ميرفي، وهو مسؤول سابق في غولدمان ساكس وسفير سابق في ألمانيا اثناء ولاية اوباما، ويرجع ذلك إلى حد كبير بسبب الانخفاض الحاد في نسبة شعبية وتاييد كريستى الذى يعتبر واحدا من المحافظين الاقل شعبية في الولايات المتحدة.
ويمنح انتصار ميرفي الحزب الديمقراطي سيطرة كاملة على حكومة ولاية نيوجرسي حيث اشتبك الحاكم السابق دائما مع السلطة التشريعية التى تسيطر عليها المعارضة، وبهذا يسيطر الحزب الديمقراطي تماما على مقاليد الحكم في سبع ولايات، تتضمن مكتب الحاكم وغرف المجلس التشريعي.
وفي نيويورك، فاز الديمقراطي بيل دي بلاسيو لولاية ثانية رئيسا للبلدية حيث سحق منافسه الجمهوري نيكول ماليوتاكيس بنسبة 65 في المئة من الاصوات، ومن المتوقع ان يدفع بلاسيو خلال ولايته الثانية بخطة لتقديم دراسة مجانية في فترة ما بعد المدرسة لجميع الاطفال وكذلك المضى قدما في خطة لانشاء مساكن بأسعار معقولة في جميع انحاء المدينة 
وهزمت المرشحة الديمقراطية جويس كريغ منافسها الجمهوري تيد غانساس في مانشستر مما يجعلها أول امرأة تشغل هذا المنصب منذ عقود، وقد ساعد على نجاحها حضور عدد من الشخصيات السياسية البارزة، بما في ذلك نائب الرئيس السابق جو بايدن.

 



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق