نشر في: 02 تشرين1/أكتوير 2017
الزيارات:    
| طباعة |

الولايات المتحدة غير قادرة على وقف هجمات إرهابية صغيرة متوقعة خلال العام الحالي

 

من رائد صالحة: توقع مسؤولون أمريكيون ان تشهد الولايات المتحدة هجمات إرهابية محلية خلال العام الحالي او العام المقبل وقالوا ان هناك فرصة كبيرة لرؤية هجمات إرهابية صغيرة في اطار زمني يتراواح بين 12 و24 شهرا على الاراضي الأمريكية.
وكشف مات السون الذى شغل منصب مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب خلال ادارة الارئيس السابق باراك اوباما ان هناك مشاعر من عدم الثقة بالقدرة على وقف هجمات متوقعة شبيهة بتلك الهجمات التى تشهدها اوروبا لأنها بسيطة جدا، وقال«الحقيقة، هي أننا لسنا في وضع يسمح بوقف هجمات من هذا القبيل». 
وأوضح اولسون ان العدد المحدود للهجمات على الأراضي الأمريكية يعود إلى جهود جمع المعلومات الاستخبارية المتطورة والموقع الجغرافي ولكنه اكد انه من الصعب وقف هجمات مستوحاة من تنظيم «الدولة الاسلامية» الذى ينتهج اساليب عدوانية في تجنيد المقاتلين الاجانب عبر الانترنت.
من جهة اخرى، تخطط ادارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى تخفيض حاد في اعداد اللاجئين الذين يتم قبولهم لدخول الولايات المتحدة إلى مستوى لم يحدث منذ عام 1980 في وقت يتزامن مع اقتراب الموعد النهائي لوضع سقف لقبول اللاجئين، وهي سياسة مناقضة تماما للرئيس السابق اوباما الذى قرر السماح بدخول اكثر من مائة الف لاجئ في عام 2016.
وقال مساعدون في البيت الابيض ان ترامب لم يتخذ القراراذ ما تزال المسألة قيد المناقشة، واضافوا ان ترامب ملزم بالتشارور مع الكونغرس بموجب القانون بهذه القضية وهو ملزم باتخاذ قرار بشأن سقف اللاجئين بحلول الاول من تشرين الاول / اكتوبر.
وقد سمحت المحكمة الأمريكية العليا لادارة ترامب بالحفاظ على سياستها تجاه اللاجئين، واتفق القضاة على طلب من الادارة بعرقلة قرار محاكم اقل مرتبة من شانه تخفيف الحظر على اللاجئين والسماح لحوالي 24 الفا من اللاجئين بدخول البلاد قبل نهاية تشرين أول/اكتوبر، ولن يكون هذا الامر الكلمة الاخيرة للمحكمة بشأن السفر حيث من المقرر ان يستمع القضاة إلى حجج ومناقشات في 10 تشرين اول حول شرعية حظر المسافرين من ست دول عربية واسلامية اضافة إلى اللاجئين من جميع انحاء العالم.
ولم تحدد ادارة ترامب ما إذا كانت ستحاول تجديد الحظر او جعل الحظر المؤقت دائما او توسيع القرار ليشمل دولا اخرى علما بأن المحاكم الدنيا قررت بأن الحظر ينتهك الدستور وقانون الهجرة الاتحادية، وقد وافقت المحكمة العليا على مراجعة تلك الأحكام في حين أيدت لجنة من محكمة الاسئناف التاسعة التى تتخذ من مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا مقرا لها قرارا من قاضي المنطقة يسمح للغالبية من اللاجئين بدخول الولايات المتحدة إذا وافقت وكالة اعادة التوطين الأمريكية على نقلهم.
واعترضت ادارة ترامب على أن العلاقة بين اللاجئين ووكالة اعادة التوطين يجب ان لا تحسب، ووافقت المحكمة العليا على هذا الاعتراض في خطوة مفاجئة كما اقرت حظر السفر من إيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن إلى الولايات المتحدة.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق